الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:29 AM
الظهر 12:45 PM
العصر 4:25 PM
المغرب 7:36 PM
العشاء 8:59 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4
اتفاق وقف إطلاق النار في غزة يدخل حيز التنفيذ
ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 44 شهيدا من بينهم 15 طفل و360 اصابة
الجهاد الإسلامي تعلن وقف إطلاق النار يبدأ الساعة 11.30 مساء اليوم

المفوضية الأوروبية ترفع تعليقها غير القانوني لتمويل مؤسسة الحق

بيان مؤسسة الحق
بيان مؤسسة الحق

رفعت المفوضية الأوروبية التعليق الذي كان غير قانوني منذ البداية عن مشروع مؤسسة الحق الممول من الاتحاد الأوروبي ويستند إلى الدعاية الإسرائيلية والمعلومات المضللة.

وفيما يلي بيان مؤسسة الحق:

في 28 يونيو 2022، بعد أكثر من 13 شهرا من فرضها تعليقا تعسفيا لتمويل مشروع مؤسسة الحق الممول من الاتحاد الأوروبي، رفعت المفوضية الأوروبية أخيرا هذا التعليق المشين، الذي كان غير قانوني منذ البداية ويستند إلى الدعاية الإسرائيلية والمعلومات المضللة.

وقد رفع التعليق دون قيد أو شرط وبأثر فوري. وأوضحت في رسالتها الرسمية إلى مؤسسة الحق ما يلي:

"ويستند هذا القرار إلى عدة عناصر بما في ذلك تقييم مكتب الشؤون القانونية في جمهورية أفريقيا الوسطى، الذي لم يجد أساسا كافيا لفتح تحقيق. وعلى وجه التحديد، خلص المكتب إلى أنه لا توجد شكوك في وجود مخالفات و/أو احتيال تؤثر على أموال الاتحاد الأوروبي في تنفيذ مشروع [الحق] الممول من الاتحاد الأوروبي".

وكما أوضحنا في بياننا الصادر في 21 كانون الثاني/يناير 2022، فإن اللجنة قد أثبتت بالفعل عدم وجود مؤشرات على الاحتيال أو غيرها من المخالفات في تموز/يوليو 2021، بعد إجراء تدقيق مالي لمشروع مؤسسة الحق، الذي يعزز تنفيذ الصكوك الدولية لحقوق الإنسان التي انضمت إليها فلسطين. ويؤكد التقييم الأخير لوكالة مكافحة الاحتيال التابعة للاتحاد الأوروبي OLAF هذا الاستنتاج فقط.

ومنذ فرضه في أيار/مايو 2021، كان من الواضح أن التعليق لم يكن مدفوعا بأي مخاوف حقيقية بشأن احتمال إساءة استخدام التمويل. وتحت المسؤولية المباشرة لمفوض الاتحاد الأوروبي المجري أوليفير فارهيلي، أصبح التعليق مبادرة سياسية تهدف إلى إعطاء الحكومة الإسرائيلية رياحا خلفية في محاولاتها لتعطيل المجتمع المدني الفلسطيني والتشهير به وقمع أصوات منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والمدافعين عنها. واستنادا إلى ما شهدناه مع هذا التعليق في الأشهر ال 13 الماضية، لا يمكن استخلاص أي استنتاج آخر.

ونظرا لعملنا في مجال حقوق الإنسان لمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها الجسيمة والمنهجية ضد الشعب الفلسطيني، ظلت مؤسسة الحق هدفا منذ فترة طويلة لحملات  التشهير والترهيب والانتقام، بما في ذلك التهديدات بالقتل. وقد تم استخدام هذه التكتيكات لإلهاء مؤسسة الحق وتحويل مواردها عن مهمتها الأساسية المتمثلة في تعزيز حقوق الإنسان والمساءلة - من أجل تمكين إسرائيل من ترسيخ نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري في فلسطين وضد الشعب الفلسطيني ككل.

ليس لدينا أي أوهام حول حملة إسرائيل المتصاعدة لتقليص المساحة المدنية لمنظمات حقوق الإنسان ومحاولتها إسكات المدافعين عن حقوق الإنسان في فلسطين، والتي بلغت ذروتها قرار إسرائيل في أكتوبر 2021 بتصنيف مؤسسة الحق إلى جانب خمس منظمات غير حكومية فلسطينية رائدة أخرى.

ومع ذلك، عندما ينحاز طرف فاعل قائم على القواعد مثل الاتحاد الأوروبي بشكل فعال إلى مثل هذه الحملة السامة، يتم تجاوز خط أحمر. هذا ما حدث عندما علقت الهيئة تمويل مؤسسة الحق دون أي أساس أو شفافية أو مساءلة وفي انتهاك لحقوقنا. وبدلا من الدفاع عنا، تخلت اللجنة عنا، مما أدى إلى تفاقم ضعفنا.

لقد طعنا في أداء اللجنة السيئ النية منذ بداية التعليق، وطعننا في ضرورته وتناسبه وطالبنا بتوضيحات للأسباب والمعلومات التي استند إليها التعليق. وحتى اليوم، لم تقدم اللجنة هذه التوضيحات.

طوال عام 2021 ، تجاهلت اللجنة باستمرار أسئلتنا وطلباتنا. في أوائل عام 2022 ، قمنا بتعيين محام بلجيكي للدفاع عن حقوقنا أمام اللجنة. في 1 أبريل 2022 ، أطلق إجراء "للتسوية الودية" نيابة عنا ، بما في ذلك اقتراحنا حول كيفية حل النزاع بين الطرفين.

وفي انتهاك لالتزاماتها التعاقدية وعلى الرغم من طلباتنا المتكررة، لم تستجب اللجنة لاقتراحنا. والواقع أنها فشلت في تقديم اقتراحها الخاص استنادا إلى جدول زمني اقترحته. وهذا يؤكد فقط أن اللجنة كانت تتصرف بسوء نية، بما في ذلك من خلال تكتيكات تأخير لا نهاية لها.

عند هذه النقطة، رسمنا خطا وقررنا الطعن قانونيا في التعليق من خلال مقاضاة اللجنة بسبب انتهاكاتها المستمرة لحقوق مؤسسة الحق والضرر الناجم عن ذلك، والذي تم استغلاله من قبل الحكومة الإسرائيلية والجماعات التابعة لها. في 16 يونيو 2022 ، سلم محامينا أمر الاستدعاء إلى مأمور ، الذي قدمه إلى اللجنة. ومن المقرر عقد أول جلسة للمحكمة الابتدائية في بروكسل في 4 يوليو 2022.

ومنذ ذلك الحين، رفعت اللجنة تعليق مشروعنا، مما جعل هذا الادعاء غير ذي صلة بالدعوى. ومع ذلك، فإن عدم قانونية وتأثير الضرر خلال العام الماضي من تعليق على مؤسسة الحق لا تزال ذات صلة بالدعوى القضائية، التي تعتزم مؤسسة الحق الاستمرار فيها ريثما يتم إجراء مزيد من المناقشات بين الطرفين.

تعمل مؤسسة الحق منذ عقود على حماية حقوق الشعب الفلسطيني من انتهاكات القانون الدولي التي ترتكبها إسرائيل وغيرها من الجناة. ويشكل التعليق انتهاكا آخر. وسنواصل تعزيز المساءلة ودعم سيادة القانون.

وفي تفاعلنا مع اللجنة، طلبنا تأكيدات بشأن التزام اللجنة بتنفيذ ما تبقى من المشروع بحسن نية، مستبعدين أي اضطرابات أخرى ذات دوافع سياسية تستند إلى ادعاءات افترائية ضد مؤسسة الحق.

ويسرنا أن نرى تعليق تمويلنا يرفع ونقدر شراكتنا مع الاتحاد الأوروبي، التي نريد أن تستمر بحسن نية، على الرغم من أخطاء المفوضية وسوء سلوكها. وفي ذلك الصدد، من الضروري ألا تتكرر هذه الحادثة المشينة.

وبين هذه الاضطرابات، حصلت مؤسسة الحق مؤخرا على جائزة برونو كريسكي المرموقة للخدمات المقدمة لحقوق الإنسان.

لقراءة البيان بمناسبة حفل توزيع الجوائز في 23 يونيو 2022 اضغط هنا

Loading...